الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
اجعل جهازك يبدأ بالبسملة وينتهي بالحمد لله رب العالمين
دعاء خاشع
مصحف منحوت ومنقوش من الخشب!!
اخطاء شائعة في "الصلاة"
۝█۝۩ قصيدة حسان في رثاء رسول الله ♥♥ تفطر القلب ♥♥
موقع رائع للتفسير بنستنى دعواتكم
المرأة التى بكى ملك الموت عندما قبض روحها ..
عزاء واجب لأختنا عصفورة الجنة
مرحبا يا أخينا حسن مصطفى
ادعية العشر الاواخر
السبت أغسطس 25, 2012 11:14 am
الخميس ديسمبر 22, 2011 3:10 pm
الخميس ديسمبر 22, 2011 2:54 am
الخميس ديسمبر 22, 2011 2:52 am
الخميس ديسمبر 22, 2011 2:47 am
الأحد ديسمبر 04, 2011 10:45 am
الأربعاء أكتوبر 12, 2011 11:33 am
السبت أكتوبر 08, 2011 5:43 am
الإثنين أغسطس 22, 2011 12:45 am
الأحد أغسطس 21, 2011 8:45 am
بدر الدين
عصفورة الجنة
أبرار الجنة
أبرار الجنة
أبرار الجنة
عصفورة الجنة
عصفورة الجنة
عصفورة الجنة
المثابر
المثابر

شاطر | 
 

 المائدة المثالية في شهر رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محبة الدعوه
عضو جديدعضو جديد
بيانات العضو
انثى
عدد المساهمات : 14
نقاط : 2670
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/08/2010

مُساهمةموضوع: المائدة المثالية في شهر رمضان   الأربعاء أغسطس 25, 2010 6:29 pm


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

إذا كان الغذاء هو أساس بناء الجسم ونشاطه فقد يكون في الوقت نفسه من أسباب ضعفه وهلاكه، وليس يضر جسم الإنسان أكثر من إدخال طعام على طعام وازدحام المعدة بأنواع مختلفة من الأطعمة، إذ إن المعدة من أكثر الأعضاء بالجسم بذلاً للجهد في عملية هضم الطعام، رغم أنها ضعيفة البنيان، رقيقة الأنسجة، فإذا حملت فوق طاقتها أصابها الضعف والمرض.
تماماً كما يحصل مع الكثيرين في شهر رمضان حين يقبلون على الطعام ويأكلون من كل صنف ولون.. فيتسبب لدى البعض حالات من اضطرابات الهضم أو تلبكات المعدة أو انتفاخ البطن وآلام الأمعاء وهي كلها ظواهر طالما دفعت بالناس إلى عيادات الأطباء يلتمسون العلاج غير عالمين أنهم هم الذين أساءوا لأنفسهم بهذه العلل والآلام.


يقول الدكتور صبري القباني: "إن الهضم ليس عملية سهلة فهو ذو ثلاثة جوانب أو ثلاث صور، الأول منها آلي يتم فيه عملية طحن الغذاء وتحويله إلى جزيئات صغيرة حتى تؤثر عليها عصارات الهضم المختلفة تأثيراً جيداً، والثاني كيميائي يتغلب عدداً من التفاعلات الكيميائية الدقيقة التي تؤدي إلى تحليل الطعام وهضمه ثم تمثله وامتصاصه والثالث عصبي تقوم فيه الأعصاب بدور المشرف على العملية كلها والمنظم لإفرازات الغدد.

وفي إدراكنا لطبيعة هذا الدور وأهميته ندرك وجوب تجنب الانفعالات العاطفية والنفسية نظراً لعلاقتها الوثقى بالأعصاب والاهتمام بالاستمتاع بالطعام ومساعدة الجسم على إعداده وتهيئته للهضم الكامل الذي يؤدي إلى تحقيق الغاية المنشودة في تناول الطعام لتضمن لنفسك مردوداً جيداً في تناول الطعام أبينه إلى الملاحظات التالية:
1- يجب أن تعرفي أن الالتزام بقواعد الإسلام الصحية في غذاء رمضان تكسبك الصحة فيه وتعينك على صيامه من دون متاعب أو مشاكل صحية.
2- امضغي طعامك جيداً، وكلي ببطء.
3- عدم الإكثار من الأكل يقول الله تعالى: (وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ).
4- أفطري على مرحلتين، فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعجل فطره على تمرات أو ماء، ثم يعجل صلاة المغرب، ويقدمها على إكمال طعام إفطاره،وفي ذلك حكمة نبوية رائعة، فتناول شيء من التمر والماء ينبه المعدة تنبيهاً حقيقياً، وخلال فترة الصلاة تقوم المعدة بامتصاص المادة السكرية والماء، ويزول الشعور بالعطش والجوع، ومن المعروف أن تناول كميات كبيرة من الطعام دفعة واحدة وبسرعة قد يؤدي إلى انتفاخ المعدة وحدوث تلبك معوي وعسر هضم.
5- تجنبي تناول الماء أثناء تناول الطعام ما أمكنك على أن تعوضي ذلك بتناول بعض الأطعمة التي تحتوي على مقادير معينة من السوائل لتسير عملية الهضم بقدر الإمكان كتناول كميات من الماء ومرق اللحم.
6- الحساء مهم جداً على مائدة رمضان كحساء الخضار الغني بالفيتامينات والألياف، كذلك حساء العدس غني بالأملاح المعدنية كالحديد والبوتاسيوم.
7- اعتني بتنويع طعامك بحيث يحتوي على العناصر الأولية المساعدة على الهضم، خصوصاً المواد ذات الأثر )القلوي) والمحتوية على الأملاح المعدنية والفيتامينات.
8- الاعتدال في الطعام والعناية باختيار الأنواع المفيدة، فالطعام لا يقاس بكميته بقدر ما يقاس بمحتواه الغذائي.
9- يفضل الاعتماد من الوجبات الغذائية على الخضراوات والفواكه الطازجة واللحوم غير الدسمة والسمك والبيض وعدم الإكثار من استخدام ملح الطعام والمواد الفاتحة للشهية حتى لا تتناولي كميات كبيرة من الطعام.
10- احرصي على التنوع في الغذاء مع تجنب السكريات، تقليل الدهنيات وتجنبي القلي قدر الإمكان، إذ إن كثيراً من المأكولات الرمضانية تعتمد على القلي والاستعاضة عنه بالشوي.
11- الإكثار من الألياف للمساعدة على الشعور بالشبع ومقاومة الإمساك.
- من المهم أن تحتوي مائدة رمضان على السلطات، الفتوش، التبولة، الفول المدمس.
13- خففي من تناول الحلويات واستبدليها بالفاكهة، خصوصاً التمر إذ إنه من أكثر المواد الغذائية ذات القيمة العالية فهو غني بالفسفور، وهو الغذاء المفضل لخلايا الدماغ والخلايا التناسلية ويتكون التركيب الغذائي من 22% ماء و4% دهون و130 وحدة سكريات و105 وحدات كالسيوم و5 وحدات حديد و95 وحدة فيتامين )أ)، ولعل نسبة الحديدة الموجودة في البلح من أكثر المواد أهمية، والبلح غني أيضاً بالمواد الكربوهيدراتية التي تعد مصدراً رئيساً للطاقة فكل 100 ملجم من البلح يحتوي على 24% فركتوز و24% جلوكوز و35% سكريات و49% سكروز وهو يحتوي على مجموعة من الأحماض الأمينية المطلوبة لجسم الانسان والتي لا تتوافر في أي فاكهة أخرى وهو تماماً ما يحتاجه الصائم كما أن له قدرة على تنشيط الأمعاء فيمنع من الإمساك.
14- لا تنهضي إلى عملك فوراً عقب الانتهاء من الطعام بل اخلدي إلى الراحة بضع دقائق لا تقل عن ربع ساعة لمساعدة الجسم على تركيز قواه وإنجاز المراحل الأولية من عملية الهضم وإثارة الغدد لإفراز العصارات المطلوبة واحرصي على ألا تنامي فإن النوم بعد الطعام يعرقل أداء المعدة لعملها ويكفي استرخاء بسيط لمدة بضع دقائق فذلك يساعد المعدة على الهضم.

مائدة السحور:
أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالسحور في حديثه: (تسحروا فإن في السحور بركة).
يقول الدكتور حسان شمسي باشا: ولا شك أن وجبة السحور - وإن قلت - مفيدة في منع حدوث الصداع أو الإعياء أثناء النهار، كما تمنع الشعور بالعطش الشديد وإليك بعض النصائح فيما يتعلق بوجبة السحور:
1أعدي أطعمة سهلة الهضم كاللبن الزبادي لأنه غذاء ملين ويحتوي على كمية خمائر تنبه البكتريا النافعة في المعدة لتكوين فيتامين b المفيد للجسم، كما يتوفر في اللبن أو الحليب عنصر الكالسيوم والخبز والعسل والفواكه وغيرها حتى لا تتعب المعدة أثناء النوم.
2تجنبي الأغذية الشديدة الملوحة، والتوابل والبهارات، والجبن، والحلويات المركزة مثل الكنافة والبقلاوة، والمكسرات، والأطعمة الدسمة أو المقلية (لأنها تزيد الإحساس بالعطش، ولكن ينصح بتناول الحلويات الخفيفة أثناء السحور؛ لأنها تمد الجسم بالطاقة وتزوده بالسكر الذي يتناقص في الجسم ويجعلنا نشعر بالتعب والإرهاق، وكذلك تعمل على الإحساس بالشبع لمدة طويلة.
3تجنبي استعمال الأغذية المحفوظة، أو الوجبات السريعة التحضير.
4يجب أن يحتوي السحور على نسبة عالية من السوائل أيضاً، إذ يحتاج الجسم إلى 8 أكواب باليوم تقريباً.
5من المهم أن تكون وجبة السحور متوازنة ولا تحتوي على الأغذية الغنية بالسعرات الحرارية.
6يحصل السحور بما تيسر من الطعام، ولو على تمر لحديث أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (نعم سحور المؤمن التمر).
7احرصي على تأخير السحور، فقد حث الرسول صلى الله عليه وسلم على تأخير السحور فقال: (ما تزال أمتي بخير ما عجلوا الإفطار وأخروا السحور).
وقد بين الدكتور عبد الرحمن الجمعة في موقع المسلم الحكمة الطبية من تأخير السحور إذ قال:(هناك حكم شرعية وصحية لتأخير السحور؛ السحور هو فترة التموين والإمداد الغذائي للجسم خلال النهار وهو يمنع بإذن الله حدوث الجوع والعطش أثناء الصوم ويمد الجسم بعوامل الطاقة وبالسوائل الضرورية للجسم وفي تأخير السحور فرصة للجهاز الهضمي بإكمال عملية هضم وامتصاص الطعام الذي أكل خلال الإفطار، ومن المعروف علمياً أن السكريات والنشويات تهضم خلال ساعة إلى ثلاث ساعات والبروتينات خلال 3 إلى 5 ساعات والدهنيات خلال 4 إلى 7 ساعات، لذلك فتأخير السحور من 7 إلى 10 ساعات من وقت الإفطار يتيح للجهاز الهضمي هضم الأكل الذي وصل إليه أثناء الإفطار، وبالتالي عدم حدوث التلبك المعوي وعسر الهضم ويساعده على حسن الأداء بدون إرهاق.
أما إن كان العكس مما هو مشروع أي بتأخير الإفطار وتقديم السحور فهذا أولاً سيزيد من فترة الصوم، ثانياً سيؤدي إلى أخذ وجبتين خلال وقت قصير مما يؤدي إلى مشاكل صحية كثيرة أقلها زيادة العبء على الجهاز الهضمي.
ووجبة السحور هي الوجبة الرئيسية مقارنة بالإفطار فإذا كان الإفطار يمد الجسم بالطاقة خلال فترة الليل التي يتخللها السكن والنوم، فالسحور هو الذي يمد الجسم بالطاقة المحتاجة لوقت أطول وفترة فيها عمل وإجهاد عضلي وفكري، لذلك فإن الأمر بوجوب السحور وتأخيره إلى ما قبل طلوع الفجر له فوائد صحية لا يمكن تجاهلها أو التهاون بها".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

المائدة المثالية في شهر رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المثابر الإسلامي :: 

@ منتدى الصحة والطب النبوى @ :: 

& الطب النبوى &

-
القرأن الكريم