الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
اجعل جهازك يبدأ بالبسملة وينتهي بالحمد لله رب العالمين
دعاء خاشع
مصحف منحوت ومنقوش من الخشب!!
اخطاء شائعة في "الصلاة"
۝█۝۩ قصيدة حسان في رثاء رسول الله ♥♥ تفطر القلب ♥♥
موقع رائع للتفسير بنستنى دعواتكم
المرأة التى بكى ملك الموت عندما قبض روحها ..
عزاء واجب لأختنا عصفورة الجنة
مرحبا يا أخينا حسن مصطفى
ادعية العشر الاواخر
السبت أغسطس 25, 2012 11:14 am
الخميس ديسمبر 22, 2011 3:10 pm
الخميس ديسمبر 22, 2011 2:54 am
الخميس ديسمبر 22, 2011 2:52 am
الخميس ديسمبر 22, 2011 2:47 am
الأحد ديسمبر 04, 2011 10:45 am
الأربعاء أكتوبر 12, 2011 11:33 am
السبت أكتوبر 08, 2011 5:43 am
الإثنين أغسطس 22, 2011 12:45 am
الأحد أغسطس 21, 2011 8:45 am
بدر الدين
عصفورة الجنة
أبرار الجنة
أبرار الجنة
أبرار الجنة
عصفورة الجنة
عصفورة الجنة
عصفورة الجنة
المثابر
المثابر

شاطر | 
 

  أخلاق رسول الله ... اخلاقه عليه الصلاة والسلام في القران الكريم ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ellmsmary
عضو نشيطعضو نشيط
بيانات العضو
ذكر
عدد المساهمات : 71
نقاط : 3105
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/08/2010

مُساهمةموضوع: أخلاق رسول الله ... اخلاقه عليه الصلاة والسلام في القران الكريم ...   الخميس سبتمبر 02, 2010 5:36 pm








إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا
من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له
وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .. وبعد

حياكم الله ايها الاخوة والاخوات
فهذا الموضوع الذي بين ايديكم سيكون عبارة عن اربعة اجزاء نتحدث من خلالها
عن اخلاق رسول الله صلى الله عليه وسلم
بدءا بتعريف الخلق لغة واصطلاحا وختاما بجوده وكرمه عليه الصلاة والسلام

أخلاقه -صلى الله عليه وسلم- في القرآن

تفضل الله تعالى على خليله محمد -صلى الله عليه وسلم- بتوفيقه للاتصاف بمكارم الأخلاق

وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم، ثم أثنى عليه ونوه بذكر ما يتحلى به

من جميل الصفات في آيات كثيرة من كتاب الله العزيز أقتصر على إيراد بعضها من ذلك

قوله تعالى: ﴿وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ﴾ فقد أخبر سبحانه في هذه الآية الكريمة عما كان عليه

المصطفى من أخلاق فاضلة ووصف خلقه -صلى الله عليه وسلم- بأنه عظيم، وأكد ذلك بثلاثة أشياء

بالأقسام عليه بالقلم وما يسطرون، وتصديره بأن، وإدخال اللام على الخبر، وكلها من أدوات تأكيد الكلام،

وذلك الخلق العظيم الذي كان -صلى الله عليه وسلم- ورد تفسيره عن السلف الصالح بعبارات متقاربة،

ففسره ابن عباس رضي الله عنه بأن الدين العظيم وهو دين الإسلام وبهذا التفسير فسره أيضًا مجاهد

والسدي والربيع بن أنس والضحاك وغيرهم، وفسره الحسن بأنه آداب القرآن، وفي الصحيحين وغيرهما

عن عائشة رضي الله عنه أنها سئلت عن خلقه -صلى الله عليه وسلم- فقالت: (كان خلقه القرآن)

ومعنى ذلك أن امتثال ما أمره الله به واجتناب ما نهاه عنه في القرآن وصار له خلقًا وسجيه، وقد أشارت

عائشة رضي الله عنها إلى ما يوضح هذا المعنى في حديث آخر متفق على صحته وهو أنها قالت:

(كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول في ركوعه سبحانك اللهم وبحمدك اللهم أغفر لي يتأول

القرآن) أي كان يدعوا بهذا الدعاء امتثالاً لما أمره الله به في سورة النصر في قوله:

﴿فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْه..﴾ [النصر: 3].

وقد نوه سبحانه بما جبل نبيه عليه -صلى الله عليه وسلم- من الرحمة والرأفة بالمؤمنين

والحرص على ما ينفعهم في دينهم وأخراهم، والتألم من كل ما يشق عليهم بقوله سبحانه ممتنًا

على المؤمنين بإرساله: ﴿لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ

رَؤُوفٌ رَحِيمٌ﴾ [التوبة:128]، وقال: ﴿الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ

فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ

وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ والأغلال ﴾[الأعراف:175]،

وقال: ﴿وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِنَ الْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ﴾ [الحجرات: 7].

وأشار سبحانه إلى ما اتصف به -صلى الله عليه وسلم- من اللطف والرفق بأمته بقوله تعالى:

﴿فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِك﴾ [آل عمران: 159].

أما ما اتصف به -صلى الله عليه وسلم- من النصح والأمانة والقيام بأداء الرسالة على الوجه

الذي أراده الله فقد ذكره سبحانه بقوله: ﴿وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى وَمَا يَنْطِقُ

عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى﴾ [النجم: 1- 4]. ويقول تعالى يعني محمدا -صلى الله عليه وسلم-

: ﴿وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ﴾ [التكوير: 24] وفيها قراءتان -بالظاء - والمراد به المتهم،

وبالضاد والمراد به البخيل، وكلا هذين منفي عنه -صلى الله عليه وسلم- فليس هو -

متهم بكتمان ما أرسله الله به وليس ببخيل بما أنزل الله عليه بل يبذله لكل أحد-.

فضيلة الشيخ / عبد المحسن العباد




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوحسين
مشرف منتدى الطب النبوىمشرف منتدى الطب النبوى
avatar
بيانات العضو
ذكر
عدد المساهمات : 170
نقاط : 3336
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: أخلاق رسول الله ... اخلاقه عليه الصلاة والسلام في القران الكريم ...   الجمعة سبتمبر 03, 2010 2:50 am

احسنت اخي على الموضوع الجميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ellmsmary
عضو نشيطعضو نشيط
بيانات العضو
ذكر
عدد المساهمات : 71
نقاط : 3105
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: أخلاق رسول الله ... اخلاقه عليه الصلاة والسلام في القران الكريم ...   الجمعة سبتمبر 03, 2010 1:09 pm

ابوحسين كتب:
احسنت اخي على الموضوع الجميل


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عصفورة الجنة
AdminAdmin
avatar
بيانات العضو
انثى
عدد المساهمات : 452
نقاط : 3179
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 30/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: أخلاق رسول الله ... اخلاقه عليه الصلاة والسلام في القران الكريم ...   الأحد يوليو 03, 2011 2:25 pm




بارك الله فيك اخي موضوع رائع

®§(*§ــ منتدى المثابر الإسلامى منتدى يكون بدايه لنا ــ§*)§®
ايا قارئ خطـي لا تبكـي علـى موتـي..

فاليوم أنـا معك وغـداً في التـراب..

فـإن عشـت فإنـي معـك وإن مـت فلي الذكـرى..!

ويـا مـاراً علـى قبـري لا تعجـب من أمـري..

بالأمس كـنت معـك وغـداً أنت معـي..

أمـــوت و يـبـقــى كــل مـا كـتـبـتـــه ذكــرى ...

فيـا لـيت كـل من قــرأ خطـي دعــا لـي

لا تنسوني من صالح دعائكم






عصفــــورة الجنــــــــة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

أخلاق رسول الله ... اخلاقه عليه الصلاة والسلام في القران الكريم ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المثابر الإسلامي :: 

@ المثابر فى السنة المحمدية والحديث الشريف @ :: 

& نحن فداك يا رسول الله &

-
القرأن الكريم