الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
اجعل جهازك يبدأ بالبسملة وينتهي بالحمد لله رب العالمين
دعاء خاشع
مصحف منحوت ومنقوش من الخشب!!
اخطاء شائعة في "الصلاة"
۝█۝۩ قصيدة حسان في رثاء رسول الله ♥♥ تفطر القلب ♥♥
موقع رائع للتفسير بنستنى دعواتكم
المرأة التى بكى ملك الموت عندما قبض روحها ..
عزاء واجب لأختنا عصفورة الجنة
مرحبا يا أخينا حسن مصطفى
ادعية العشر الاواخر
السبت أغسطس 25, 2012 11:14 am
الخميس ديسمبر 22, 2011 3:10 pm
الخميس ديسمبر 22, 2011 2:54 am
الخميس ديسمبر 22, 2011 2:52 am
الخميس ديسمبر 22, 2011 2:47 am
الأحد ديسمبر 04, 2011 10:45 am
الأربعاء أكتوبر 12, 2011 11:33 am
السبت أكتوبر 08, 2011 5:43 am
الإثنين أغسطس 22, 2011 12:45 am
الأحد أغسطس 21, 2011 8:45 am
بدر الدين
عصفورة الجنة
أبرار الجنة
أبرار الجنة
أبرار الجنة
عصفورة الجنة
عصفورة الجنة
عصفورة الجنة
المثابر
المثابر

شاطر | 
 

 موضوع: عظماء الاسلام.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملكة الكون
عضو هامعضو هام
avatar
بيانات العضو
انثى
عدد المساهمات : 358
نقاط : 3480
السٌّمعَة : -1
تاريخ التسجيل : 26/08/2010

مُساهمةموضوع: موضوع: عظماء الاسلام.   الأحد سبتمبر 05, 2010 3:27 pm

عظماء الاسلام
- نبذة عن حياتهم
- مواقفهم
- مؤلفاتهم ( مع تحميل ما تيسر وجودة )


و البداية مع شيخنا الجليل و عالمنا العظيم محمد متولى الشعراوى

مولدة

ولد محمد متولي الشعراوي في [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] عام [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] بقرية [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] مركز [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، وهو من أسرة يمتد نسبها إلى الإمام علي زين العابدين بن الحسين وحفظ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] في الحادية عشرة من عمره. في عام 1916 م التحق بمعهد [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] الابتدائي الأزهري، وأظهر نبوغاً منذ الصغر في حفظه للشعر والمأثور من القول والحكم، ثم حصل على الشهادة الابتدائية [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
سنة 1923م، ودخل المعهد الثانوي، وزاد اهتمامه بالشعر والأدب، وحظى بمكانة
خاصة بين زملائه، فاختاروه رئيسًا لاتحاد الطلبة، ورئيسًا لجمعية الأدباء
بالزقازيق، وكان معه في ذلك الوقت الدكتور [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، والشاعر [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، والأستاذ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] والدكتور [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، وكانوا يعرضون عليه ما يكتبون. كانت نقطة تحول في حياة الشيخ الشعراوي، عندما أراد له والده إلحاقه [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، وكان الشيخ الشعراوي يود أن يبقى مع إخوته لزراعة الأرض، ولكن إصرار الوالد دفعه لاصطحابه إلى [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، ودفع المصروفات وتجهيز المكان للسكن. والدكتور


فما كان منه إلا أن اشترط على والده أن يشتري له
كميات من أمهات الكتب في التراث واللغة وعلوم القرآن والتفاسير وكتب
الحديث النبوي الشريف، كنوع من التعجيز حتى يرضى والده بعودته إلى القرية.
لكن والده فطن إلى تلك الحيلة، واشترى له كل ما طلب قائلاً له: أنا أعلم
يا بني أن جميع هذه الكتب ليست مقررة عليك، ولكني آثرت شراءها لتزويدك بها
كي تنهل من العلم.


التحق الشعراوي [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] سنة 1937م، وانشغل بالحركة الوطنية والحركة الأزهرية، فثورة سنة 1919م اندلعت من [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، ومن الأزهر خرجت المنشورات التي تعبر عن سخط المصريين ضد الإنجليز المحتلين. ولم يكن معهد الزقازيق بعيدًا عن قلعة الأزهر في [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]،
فكان يتوجه وزملائه إلى ساحات الأزهر وأروقته، ويلقى بالخطب مما عرضه
للاعتقال أكثر من مرة، وكان وقتها رئيسًا لاتحاد الطلبة سنة 1934م.

الجوائز التي حصل عليها



  • منح الإمام الشعراوي وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى
    لمناسبة بلوغه سن التقاعد في 15/4/1976 م قبل تعيينه وزيراً للأوقاف وشئون
    الأزهر
  • منح وسام الجمهورية من الطبقة الأولى عام 1983م وعام 1988م، ووسام في يوم الدعاة
  • حصل على الدكتوراه الفخرية في الآداب من جامعتي [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
  • اختارته [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    عضوًا بالهيئة التأسيسية لمؤتمر الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة
    النبوية، الذي تنظمه الرابطة، وعهدت إليه بترشيح من يراهم من المحكمين في
    مختلف التخصصات الشرعية والعلمية، لتقويم الأبحاث الواردة إلى المؤتمر.
  • جعلته [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    شخصية المهرجان الثقافي لعام 1989م والذي تعقده كل عام لتكريم أحد أبنائها
    البارزين، وأعلنت المحافظة عن مسابقة لنيل جوائز تقديرية وتشجيعية، عن
    حياته وأعماله ودوره في الدعوة الإسلامية محلياً، ودولياً، ورصدت لها
    جوائز مالية ضخمة.

يقول في قصيدة بعنوان "موكب النور":


أريحي السماح والإيثـار
لك إرث يا طيبة الأنوار وجلال الجمال فيـك عريق
لا حرمنا ما فيه من أسـرار تجتلي عندك البصائر معنى
فوق طوق العيون والأبصار
مواقفه

يروي إمام الدعاة الشيخ الشعراوي في مذكراته وقائع متفرقة الرابط
بينها أبيات من الشعر طلبت منه وقالها في مناسبات متنوعة. وخرج من كل
مناسبة كما هي عادته بدرس مستفاد ومنها مواقف وطنية.
يقول الشيخ: وأتذكر حكاية كوبري عباس الذي فتح على الطلاب من عنصري الأمة
وألقوا بأنفسهم في مياه النيل شاهد الوطنية الخالد لأبناء مصر. فقد حدث أن
أرادت الجامعة إقامة حفل تأبين لشهداء الحادث ولكن الحكومة رفضت. فاتفق
إبراهيم نور الدين رئيس لجنة الوفد بالزقازيق مع محمود ثابت رئيس الجامعة
المصرية على أن تقام حفلة التأبين في أية مدينة بالأقاليم. ولا يهم أن
تقام بالقاهرة. ولكن لأن الحكومة كان واضحاً إصرارها على الرفض لأي حفل
تأبين فكان لابد من التحايل على الموقف. وكان بطل هذا التحايل عضو لجنة
الوفد بالزقازيق حمدي المرغاوي الذي ادعى وفاة جدته وأخذت النساء تبكي
وتصرخ. وفي المساء أقام سرادقا للعزاء وتجمع فيه المئات وظنت الحكومة لأول
وهلة أنه حقاً عزاء. ولكن بعد توافد الأعداد الكبيرة بعد ذلك فطنت لحقيقة
الأمر. بعد أن أفلت زمام الموقف وكان أي تصد للجماهير يعني الاصطدام بها.
فتركت الحكومة اللعبة تمر على ضيق منها. ولكنها تدخلت في عدد الكلمات التي
تلقى لكيلا تزيد للشخص الواحد على خمس دقائق. وفي كلمتي بصفتي رئيس اتحاد
الطلبة قلت:


شباب مات لتحيا أمته
وقبر لتنشر رايته
وقدم روحه للحتف والمكان قربانا لحريته ونهر الاستقلال
ولأول مرة يصفق الجمهور في حفل تأبين. وتنازل لي أصحاب الكلمة من بعدي عن
المدد المخصصة لهم. لكي ألقى قصيدتي التي أعددتها لتأبين الشهداء البررة
والتي قلت في مطلعها:


نداء يابني وطني نداء
دم الشهداء يذكره الشباب وهل نسلوا الضحايا والضحايا
بهم قد عز في مصر المصاب شباب برَّ لم يفْرِق.. وأدى
رسالته، وها هي ذي تجاب فلم يجبن ولم يبخل وأرغى
وأزبد لا تزعزعه الحراب وقدم روحه للحق مهراً
ومن دمه المراق بدا الخضاب وآثر أن يموت شهيد مصر
لتحيا مصر مركزها مهاب

  • كان للامام الشيخ مقولة مأثورة عنه عن [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]: "الإخوان المسلمون شجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء، جزى الله خيراً من زرعها وحافظ عليه

خواطره حول تفسير القرآن

بدأ الشيخ محمد متولي الشعراوي تفسيره على شاشات التلفاز سنة 1980م
بمقدمة حول التفسير ثم شرع في تفسير سورة الفاتحة وانتهى عند أواخر سورة
الممتحنة وأوائل سورة الصف وحالت وفاته دون أن يفسر القرآن الكريم كاملا.
يذكر أن له تسجيلا صوتيا يحتوي على تفسير جزء عم (الجزء الثلاثون).
يقول الشيخ محمد متولي الشعراوي موضحـًا منهجه في التفسير: خواطري حول
القرآن الكريم لا تعني تفسيراً للقرآن. وإنما هي هبات صفائية. تخطر على
قلب مؤمن في آية أو بضع آيات.. ولو أن القرآن من الممكن أن يفسر. لكان
رسول الله صلى الله عليه وسلم أولى الناس بتفسيره. لأنه عليه نزل وبه
انفعل وله بلغ وبه علم وعمل. وله ظهرت معجزاته. ولكن رسول الله صلى الله
عليه وسلم اكتفى بأن يبين للناس على قدر حاجتهم من العبادة التي تبين لهم
أحكام التكليف في القرآن الكريم، وهي " افعل ولا تفعل..".
اعتمد في تفسيره على عدة عناصر من أهمها:

  1. اللغة كمنطلق لفهم النص القرآني
  2. محاولة الكشف عن فصاحة القرآن وسر نظمه
  3. الإصلاح الاجتماعي
  4. رد شبهات المستشرقين
  5. يذكر أحيانا تجاربه الشخصية من واقع الحياة
  6. المزاوجة بين العمق والبساطة وذلك من خلال اللهجة المصرية الدارجة
  7. ضرب المثل وحسن تصويره
  8. الاستطراد الموضوعي
  9. النفس الصوفي
  10. الأسلوب المنطقي الجدلي
  11. في الأجزاء الأخيرة من تفسيره آثر الاختصار حتى يتمكن من إكمال خواطره
مؤلفاتة

تحميل جميع مؤلفاتة و كتبة فى المرفقات

---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
و بعون الله و مشيئتة هيكون الموضوع القادم عن ابن كثير

















الملفات المرفقة
لايمكن رؤية هذا المرفق الا بعد الرد على الموضوع

















__________________
A Single Death Is Tragedy A Million Deaths Is Statistic
موقع قرأن يعمل بفتح الصفحة و يغلق بغلقها لجميع القراء

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
جميع حلقات العلم و الايمان بروابط ميديا فير هنا
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

موضوع: عظماء الاسلام.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المثابر الإسلامي :: 

@ منتدى الثقافة والمعرفة الإسلامية @ :: 

& التاريخ الإسلامى &

-
القرأن الكريم